الطاقية السادسة

الطاقية السادسة

 

بقلم: ي . كورانوف

ترجمها من الروسية أ. د. حمد طاهر

 

كان عمري في ذلك الوقت سبعة شعر عامًا . عملت في دائرة مكاتب خاصة بالتخزين كموظف متجول . والواقع أن هذه كانت وظيفة شخص محترم في الذهاب والإياب . ما يأمر به ينفذ

.

وعلى نحو ما , أرسلوني في الربيع المبكر إلى ( كوبيلوخا ), حيث ضاعت من أحد مخازننا بعض القطعان , وقد فرحت بهذه الرحلة فرحًا شديدًا , فهناك كان لي صديق عزيز اسمه ( كوسائين ), وقد اقمت معه في أحد الأكواخ البرية

.

أمام الأكواخ الكازخستانية , ليس من النادر أن تلتقي بثعلب صغير مربوط في وتد , وهذا يتم على النحو التالي: يثبت الوتد في الأرض , وعلى الوتد تثبت حلقة منزلقة بعروة , وفي العروة تثبت سلسلة . وفي السلسلة يقيد الثعلب الصغير بطوق في رقبته , ويجري الثعلب حول الوتد . وميزة الحلقة المنزلقة أنها لا تجعله يتعثر , وغالبًا ما يلعب الأطفال الصغار مع الثعلب الصغير: يطعمونه ويعتنون به . ومع حلول الشتاء ، يكون الثعلب الصغير قد كبر , وصار ثعلبًا . . ثم بعد ذلك يتحول إلى طاقية , وهي التي تكون غطاء الرأس الكازختساني , الذي يشبه المثلث

.

عندما وصلت إلى ( كوسائين ) , رأيت ثعلبًا كبيرًا جميلًا , مربوطًا في الوتد . كان مستلقيًا , وهو يرضع خمسة ثعالب صغيرة . وقد أخبرني ( كوسائين ) أنه اصطاد العائلة بأكملها من الجحر.

 

وحين سألت كوسائين عن الثعالب الخمسة التي لم تكن مربوطة:

- كيف لم تجر ؟

- أجاب على الفور:

- وإلى أين يجرون ؟ ولاي شيء يهربون من أمهم ؟ كيف سيعيشون ؟ ومن يقدم لهم الغذاء ؟ وعمومًا فإن الثعالب الصغيرة لا تجري بصورة جيدة , وهذا حسن بالنسبة إليهم , وبالنسبة لي أيضًا حسن . .لأنهم عندما يكبرون , سيصبحون ست طواق . .

 

عشت فترة عند كوسائين , أعطى وقت فراغي كله للثعلب وأبنائه . وقد حفر كوسائين حفرة بالقرب من الوتد , وفرشها بالصوف . الثعلب يتغذى باللحم النيء , وأحشاء الحيوانات .

 

وهو في العادة قبل أن يأكل , يشرب لبن الفرس , وبمرور الوقت ينسى الثعلب العبودية , ويبدأ يشعر بالفرح مع أبنائه الذين يتحركون برشاقة من حوله , ويلحسهم بريقه , ويلعب معهم , ثم يتمدد بسعادة عند الحفرة , عندما يحين وقت إرضاع الثعالب الصغيرة .والثعلب يصبح بصعوبة وحشًا مستانسًا . الضجة وأصوات الناس تخيفه .وكل من الدخان والنار يرعبه . أما جيرة الكلاب فهى بالنسبة له جيرة خطرة . لكن للثعلب أبناء . هي أم . وشعور الأمومة يجعلها تهادن الجميع , وهكذا فإن الخوف الشديد هو الذي يجعلها تتناسى السلسلة , والطوق , والأسر!

 

أحيانًا تجرى للثعلب نزهة . ويقوم بهذا العمل ابن كوسائين . إنه يزيد من طول السلسلة قليلًا , ويجري به في السهول البرية . ويتبعه في الجري الثعالب الصغيرة .

 

كان الثعلب يجذب السلسلة بشدة , وهو يندفع في أعماق البراري الشاسعة , بعيدًا عن المساكن , والمراتع القريبة منه , ومن المؤكد أن كل نزهة من امثال هذه النزهات كانت تمثل له بداية محاولة تحرر . . ولكن بلا جدوى , فإن السلسلة ترجعه , وقد استدرنا للخلف , والثعلب الآن لا يندفع بنفس سرعته الاولى , إنه يمشي متثاقلًا في خطوه خلفنا , منكسًا راسه في حزن, وهو يشاهد الوتد البغيض , والحفرة التي صنعها له الإنسان , أما الثعالب الصغيرة فإنها لا تفهم شيئًا على الإطلاق , فهي تسرع , واحدًا وراء الآخر , أو مشتبكين مع بعضهم البعض في عراك بريء. .

 

عندما أنهيت أعمالي سافرت . ومضت عدة أشهر لم أرفيها كوسائين . وفي نهاية الربيع , أرسلوني من جديد إلى كوبيلوخا , التي أصبحت فيما يبدو معرضة لهطول الامطار , واضطرابات الجو . .

 

وما أن وصلت حتى اسرعت إلى كوسائين , وفي نفس اللحظة سألت عن الثعلب: قال لي: "انظر . . انظر . ." وقبل أن أفك بردعة الحصان , أسرعت إلى وتد الثعلب خلف الكوخ . وهناك رأيته جالسًا بلا حراك : وجهه الهزيل الحاد صار ممتلئًا ورقيقًا . وكان ينظر إلى البرية بتوتر. وقد رجفت عظام وجنتيه رجفة عصبية . ولم يعرني أي اهتمام قلما. كانت عيناه تطرفان . كان ينظر إلى بعيد . . كما لو كانت أمنيته أن يرى شخصًا من خلال الضباب السديمي . . وكانطعام الثعلب بالقرب منه . . لم يُمسَ .

 

قال كوسائين بحزن:

- إنهم هجروها في الليل . وما فائدة الأم لهم الآن ؟ لقد أطعمت أبناءها , أعطتهمكل شيء . . الأسنان البيضاء الحادة, والفرو الدافئ الأحمر , والأرجل السريعة العدو , والعظام المتينة , والدم الساخن . . ماذا تعني لهم الأم الآن ؟!

 

في طفولتي , أسرفت كثيرًا في سماع القصص المبكية , وقد علمتني أن أتأسف حتى على الشجرة المكسورة ! وقد حزنت للغاية على الثعلب الذي جلس هكذا بانشغال ورقة , بعدما هذبة الخوف والأسر , قريبًا من ضجيج الإنسان , ودخان مسكنه . . خمسة ثعالب تركت الآن أمهم المشغولة عليهم للوحدة مع ذلك الوتد البغيض في ليل الخريف المظلم . .

هجرتها وقد نام الجميع , ولم تستطيع الكلاب التي أطلقت وراءها أن تلحق بها . كان هذا خداعًا . . آه . . الخداع , الذي هو شعار حياة الثعالب , وقد تلقته الثعالب الصغيرة أيضًا من أمهم !

 

بالنسبة إلى الوحش , هذا هو القانون , لكن الإنسان يريد أن يرى الوحوش أفضل مما هي عليه في الواقع . وهكذا كانت عينا الثعلب الإنسانيتان , النبيلتان مصوبتين في الفراغ . .

 

وأخبرني كوسائين:

ــ لقد نادت عليهم . نادت عليهم بحزن بالغ جدا . . وبالامس انتشر ناحيبها في البرية كلها ، وبكتهم كما لو كانت تبكي الموتي بصورة . ذليلة جدًا .

 

ثم أضاف:

ــ خسارة كبيرة . . فلتت منا خمس طواقٍ !

لكنه عندما تطلّع إليّ , بدا كأنه قرأ في وجهي الأسى الذي أثاره منظر صديقي البري المتوحش . .

إنني لم أتبادل معه الهدايا فقط , وإنما المشاعر الطيبة أيضًا . .

وفي صمت , توجه كوسائين إلى الثعلب , وفكه من حلقته , وقال:

- إذا كنا قد فقدنا خمس طواق , دعنا نفقد السادسة . ولن أجعلك تحسبني أضع على رأسي طاقية ثعلب حزين . ليس لدي رأس لمثل هذه الطاقية !

وبعد ان قال ذلك أطلق صرخة على الثعلب . لكن الثعلب لم يجر , واكتفى بأن أصدر صوتًا خفيضًا يشبه الصفير , ثم اندفع إلى الحفرة التي بجوار الوتد .

قال كوسائين متاملًا:

ــ إنه لم يثق بعد في الحرية , طبعًا . إن السلسلة تستأنس حتى الوحش !

وفي الصباح بدت الحفرة فارغة . وقال لي كوسائين بسرور:

ــ أبشر يا صديقي . فقد رحلت الطاقية السادسة تبحث عن طواقيها الخمس . . إنها ستجدهم . من الضروري أن تجدهم وتتكلم . . سوف تتحدث بصورة جيدة جدًا . . لكن من الممكن أن تسكت . . وتأسف . . أليست أمًّا !