السلة الهندية

 

 


الكاتبة الامريكية الهندية : ميكي روبرت

ترجمة : خليل الشيخة


إنه عام 1988. كان الصباح قارصا والشتاء في ريعانها. أمسكت سلة هندية مزركشة، كانت قد صنعت بأيدي هنود حمر، فهي لا تماثل أية سلة رأيتها من قبل لما فيها من قحة الشكل والجاذبية.
كانت السلة ترقد على متن طاولة وقد الصق عليها بطاقة صغيرة تحمل سعرها 250 دولار. استفسرت من البائع عن هوية الصانع فقال قبيلة ( تاوبسون ريفر ) ، واستفاض بالحديث قائلا ” إن الهنود الحمر أنفسهم لم يسبق لهم أن صنعوا مثل هذه السلة ” . لم يرق لي جواب البائع لأنه كان يجهل تماما اسم الفنان الذي ابتدع تلك السلة .
وبينما كنت أتفحص السلة طاف في خاطري ذكرى ذلك اليوم البارد المرير من عام 1939 .
كانت بداية فصل الشتاء عندما كنا نجوب شوارع بلنغهام أنا و والدتي و جدتي بغية بيع السلات الهندية. كنت صغيرة السن يرهقني المسير فألح بالعودة إلى البيت، فيأتيني جواب والدتي في كل مرة “سنلج بيتا آخر فقط ” . حملنا السلات المختلفة المقاييس و الأحجام ، فمنها الكبيرة و الصغيرة ومنها المستديرة والمربعة ، وبعضها مستطيلة الشكل بأغطية لائقة وكأنها صممت خصيصا للنزهات . استهلكت تلك السلات جهدا شاقا من جدتي التي ماتزال تجيد التكلم بلغتها الأصلية ، والتي أفنت حياتها في تربية عدة أطفال منهم والدتي وهي حفيدتها . لقد كتب لجدتي المعاناة لتقلب ظروف حياتها وتبدلها وفق تغيير وتعدد الحضارات . على كل باب تطرقه تسأل مقيمه أن يلقي نظرة على السلات الهندية ويبتاع منها مقابل بعض قطع من الثياب المستعملة . وفيما إذا استجابت ربة المنزل لطلبها وأخرجت بعض الثياب المستغنى عنها ، تبدأ المقايضة عندئذ. والمتعاهد عليه في قبيلتنا إن القرار النهائي لابد أن يكون لصالح الوافد الجديد الذي يمضي عدة ساعات من الجدال من أجل الحصول على عدة قمصان أو فساتين . والحال تختلف هذه الأيام فقد أصبحت أسعار السلات الهندية باهظة جدا فضلا على أن معظمها ليس من صنع أيدي هندية. الكنوز الثمينة التي كان بالإمكان الحصول عليها من مقايضة وبأسعار رخيصة أصبحت الآن تباع وبأبهظ الأثمان ، هذا في حال تم الحصول عليها ، فقد غدت هدف الباحث عنها فقط وأصبح اسم مبدعها في غياهب النسيان إلا فيما ندر . في تلك السنوات المبكرة ، أثناء تجوالنا لبيع كنوزنا الثمينة كنا نبدو كأناس يثيرون الشفقة . على كل حال ، كنا نحيا حياة كريمة قدر الإمكان إذا أتيح لنا بيع جزء من حضارتنا لقاء بعض الثياب المستعملة. وفي حقيقة الأمر لم يكن لدينا الكثير لنبيعه .

 


——————————————————


– ميكي روبرت كاتبة من الهنود الحمر تنتسب إلى قبيلة ( النوزاك ) شغلت عدة وظائف حكومية وعرفت بكتابة المقالات . قصتها القصيرة أخذت من الانثولوجيا القصة الهندية . تصور هذه القصة حياة البؤس للهنود الحمر في المجتمع الجديد ، كما أنها إن لم تحمل تمردا فإنها تحمل عتابا عميقا في الجملة الأخيرة من القصة . وكما نعرف أن الترجمات العربية تفتقر إلى نقل أدب الهنود الحمر من قصة وشعر إلى العربية .